الأخبار
أحاديث العصر
أساليب الانهزامية لاتليق بفريق يرأسه كحيلان ! بقلم : الوليد المسند
أساليب الانهزامية لاتليق بفريق يرأسه كحيلان ! بقلم : الوليد المسند
أساليب الانهزامية لاتليق بفريق يرأسه كحيلان ! بقلم : الوليد المسند
08-05-2015 01:35




















خروج النصر لا قدر الله من أي بطولات الموسم

لا يعني أن عمل كحيلان إنتهى
ولا يعني أن الفريق سيعود لمتاهات السنين العجاف

المشجع النصراوي المنصف
يرفع القبعة احتراماً لعمل كحيلان أولاً
و لجهود اللاعبين ثانياً
و للجماهير ثالثاً

ما مر به الفريق هذا الموسم استثنائي
لعدم استقرار الجهاز الفني
و لعدم توفيق الاجانب باستثناء ادريان
و لظروف الإصابات القوية و المؤثرة

كل هذا الأشياء مجتمعة تهز أي فريق في العالم
لكن مع هذا استمر النصر متصدراً قوياً منافساً

المتمعن في عمل كحيلان يدرك تماماً أن هذا الرجل يزداد اصراراً و تصميماً بعد كل ظرف قاسي
يعشق التحدي

قبل نهاية الموسم أعلن صفقتين في خطوة رائعة تبين لنا أن لديه الكثير لناديه و لجماهير ناديه

كرة القدم (مال و عمل و ثقة متجددة)
كحيلان أتى بالمال والعمل
والثقة مشتركة بينه و بيننا كجماهير

نحن ك جماهير من نجدد الثقة و ندعم عمل كحيلان
لابد أن تنتهي أساليب الإنهزامية و الإحباط
فهي لا تليق بفريق يرأسه كحيلان العز

جماهير النصر الحبيبة..
لا يوجد فريق في العالم لا يتعرض لهزات
فلا بد أن تزيدنا هذه الهزات عمل و قوة و ثقة
فكونوا خير عون لكحيلان و للفريق
فالكم البطولات يا جماهير الوفاء.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1565


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في face book
  • أضف محتوى في twitter


التعليقات
#19150 Saudi Arabia [فهد عبدالله]
1.01/5 (17 صوت)

08-05-2015 02:52
نعم كما يجب على جماهير العالمي ان تدرك كل تلك الامور ومن باب المنطق والعقل وان لا تنجر خلف المتصيدين في الماء العكر واعداء النصر واذناب اعداءه !

خروج منطقي لظروف يجب ان نقدرها ورغم ذالك فعل نجوم النصر كل شيء وما قصروا ! والقادم سيكون الاجمل بإذن الله ولندرك انه ليس كل ما نتمناه سيتحقق فتلك كرة القدم ويحدث فيها مالم يكن في الحسبان ! والحمدلله على كل حال !


تقييم
1.07/10 (16 صوت)



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ( العصر ) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها